Home  |   Protocols  |   Links  |   Free Consultation  |   FAQ's  |     |   Contact Us
Banner
Patients' Corner - ركن المرضى

Frequently Asked Questions - الأسئلة الأكثر تداولا

أسمع كثيرا هذه الأيام عن أورام الكبد وإنتشارها بشكل غير مسبوق كيف يمكن أن أطمئن إني لا أعاني منها . أو معرض للإصابة بها

بداية يجب أن نوضح أن هناك نوعان من أورام الكبد أورام كبد أولية وهي إما حميدة أو خبيثة

وأورام كبد ثانوية ويختلف الإنسان المعرض للإصابة بكل نوع بشكل كبير وطريقة الوقاية كالأتي :-

  1. أورام الكبد الأولية الخبيثة : وهي عادة ما تصيب كبد مصاب بعلل سواء تليف كبدي ، فيروس حتي لو بدون تليف ، مرض زيادة الحديد ، مرض ويلسون وهكذا أسباب عديدة ) وهذا المريض من الواجب أن يقوم بعمل فحص دوري كل ( 3 شهور ) سيتم مناقشته بالتفصيل في موضع لاحق . وذلك للإكتشاف المبكر لأي أورام كبدية والتعامل معها في مراحل مبكرة .
  2. أورام الكبد الثانوية وهي من الممكن أن تصيب كبد غير معتل وذلك لأن السبب أورام خارجية بعيدا عن الكبد مثل ( القولون - الثدى ... ) ويعاني المريض من أعراض المرض الآخر
  3. أورام الكبد الحميدة وهي من الممكن أن تصيب أي إنسان أيضا وحظورتها أقل بكثير

لذلك لا يجب علي السائل الخوف من أورام الكبد بشكل عام ما دام لا يعاني من علل كبدي ليكن يجب عليه وذلك بشكل عام أيضا أن يقوم سنويا بعمل فحوصات أوليه لوظائف الكبد والكلي وصورة الدم . وذلك من أجل حياة صحية بشكل عام وليس من أجل أورام الكبد تحديدا.

أنا مريض أعاني من إلتهاب كبدي فيروس ( c ) كيف يمكنني الوقاية من أورام الكبد الأولية حيث أنني أعرف أني معرض للإصابة بها

تعتبر أورام الكبد الأولية إحدي مضاعفات الإلتهاب الكبدي الفيروسي لذلك للوقاية منها يفضل محاولة العلاج من الفيروس نفس سواء كان فيروس ( بي ) و ( سي )

في حالة فشل العلاج يكون الحل في القاعدة الذهبية : الأكتشاف المبكر = إمكانية العلاج اكبر

لذلك يجب علي أي مريض يعاني من إلتهاب كبدي فيروسي أن يقوم بإتباع برنامج الأكتشاف المبكر لأورام الكبد وهو برنامج بسيط يشمل :

  1. وظائف كبد
  2. تحليل دلالات أورام الكبد الفا فيتوبروتين
  3. أشعة تلفزيونية علي البطن

ويفضل إتباع هذا البرنامج بشكل دوري كل 3 شهور وتلك هي الوسيلة المثلي لأكتشاف أي ورم بشكل سريع والتعامل معه حيث أنه لا يوجد علاج إحترازي كما أوضحت الا علاج الفيروس نفسه إذا أمكن .

كما أنه يجب أن نوضح أن مريض الكبد بحاجة لبرنامج المتابعة ليس فقط من أجل الأكتشاف المبكر للأورام ولكن أيضا من أجل أكتشاف أي مضاعفات أخري للفيروس مثل

  • حدوث  أستسقاء في البطن
  • أرتفاع حاد في أنزيمات الكبد
  • تقدم درجة العلل الكبدي وقيام الكبد بوظائفه

ونجد أنفسنا تغير بنفس القاعدة مرة أخري : الإكتشاف المبكر = علاج أفضل

أنا مريض أعاني من إلتهاب كبدي فيروسي ( سي ) وأقوم بإتباع برنامج المتابعة الدوري كل 3 شهور. وأوضحت الفحوصات أرتفاع نسب الفا فيتوبروتين حتي وصلت النسبة إلي 35 مع العلم أن النسبة الطبيعية هي 5 وأنا في غاية القلق

يجب أن نوضح حقيقة علمية بسيطة وهي أن الفا فيتوبروتين يزيد في حالات تليف الكبد العادي . بدون وجود أورام كبدية ، لكن هذا لا يعني أن أرتفاع نسب الفا فيتوبروتين لا تدعوي القلق لكن هناك عوامل عدة يتم تقسيمها بواسطة استشاري الكبد في عيادة الأورام . مثل :

  1. معدل الأرتفاع
  2. الأرتفاع التصاعدي
  3. المقارنة بتحاليل سابقة وحساب الفترة الزمنية للأرتفاع " وهذا يوضح أهمية وجود تحاليل سابقة = أهمية المتابعة الدورية
  4. وجود بؤر كبدية من عدمه

ووفقا لهذه المحيطات يتم أخذ القرار أما بالمتابعة علي فترات زمنية أقرب ( شهريا – أو نصف شهريا ) أو عمل إشاعات خاصة أو ما يرائي للجنة الأورام .

أنا مريض أعاني من إلتهاب كبدي فيروس ( سي ) وأقوم بالمتابعة بشكل دوري وثبت في المرة الأخيرة وجود بؤرة كبدية حجمها 3.5 × 3 سم مع عدم وجود أرتفاع في دلالات الأورام وحالتي العامة جيدة جدا هل هناك داعي للقلق

يجب أن نوضح أن برنامج المتابعة الدورية كل لا يتجزأ أي أنه لا يمكن تجاهل أحد عناصره ، بمعني أن وجود بؤرة كبدية حتي مع عدم وجود أرتفاع في حالات الأورام . يجب بحثه ومعرفة طبيعة البؤرة أما

  • عن طريف عمل أشعة مقطعية حلزونية
  • أو اخذ عينة من البؤرة
  • أو المتابعة علي فترة زمنية أقرب
  • أو     ، أو ....وفقا لما يترائي للجنة لكن لا يمكن تجاهل الأمر بالمثل من الوارد وجود أرتفاع في نسبة دلالات الأورام بشكل كير . وعدم وجود بؤر كبدية وهذا أيضا يخضع للعديد من الفحوصات وفقا لكل حالة ورأي اللجنة لكن لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهله .
أنا مريض أعاني من إلتهاب كيدي فيروسي وبؤرة كبدية ظهرت أخيرا بالأشعة التليفزيونية . وطلب مني الطبيب المعالج عمل أشعة من نوع خاص تسمي ( ثلاثية الأبعاد بالصبغة ) وأنا أخشي التعرض للصبغة هل هي ضرورية في التخفيف أو يمكن عملها لكن بدون صبغة ؟

كما أوضحنا من قبل فأن الأشعة التلفزيونية ودلالات الأورام هي أساس عملية المتابعة الدقيقة وليس الأشعة المقطعية لكن في حال وجود بؤرة كيدية بالأشعة التلفزيونية أو ارتفاع في دلالات الأورام يجب عمل الأشعة المقطعية الحلزونية ثلاثية الأبعاد لمعرفة طبيعة البؤرة .

  • حميدة
  • أو خبيثة
  • ثانوية أو غير ذلك

وأستعمال الصبغة هو الذي يوضح طبيعة البؤرة وليس فقط وجودها من عدمه ولا داعي للخوف من استعمال الصبغة بعد الأطمئنان لعدم وجود قصور في وظائف الكلي أو حساسية شديدة منها ولا خوف أيضا من تكرار الأشعة إذا رأي الطبيعي المعالج ذلك .

 

Free Consultation

Please click here to write your question and an expert will answer you shortly.